:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 

القائمة الرئيسية

القرأن الكريم

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 78 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.
Anti Bahai Website - شبكة البهائية في الميزان - ضد البهائية - ضد الدين البهائي - ضد بهاء الله - ضد حضرة الباب - ضد الكتاب الاقدس - ضد عبد البهاء - ضد عباس افندي - ضد شوقي رباني - Anti Bahaullah - Anti Bahai Religion - Anti Abdul-Baha: عقائد البهائية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

عقـائد البهائية - مقدمة
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 18 سبتمبر 2007 (4415 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.16)
عقائد البهائية

عقائد البهائية

      

لقد أتى البهاء بشريعة منحرفة لا تمت إلى الشرائع الإلهية بصلة ، ولذا فهي مليئة بأخطاء البشر لأنها من صنعه ، فلقد نادى ذلك المخبول بعبادته حينما ادعى الإلوهية، يقول في كتابه المزعوم بالأقدس:" يا ملأ الإنشاء، اسمعوا نداء مالك الأسماء، إنه يناديكم من شطر سجنه الأعظم أنه لا إله إلا أنا المقتدر المتكبر المتسخر المتعالي العليم الحكيم ".

 

يَعتبر البهاء أن شريعته ناسخة للإسلام وكذلك الأديان السابقة، وأن كتابه الأقدس:" قل تالله الحق لا يغنيكم اليوم كتب العالم ، ولا ما فيه من الصحف إلا بهذا الكتاب الذي في قطب الإبداع أنه لا إله إلا أنا العليم الحكيم "

       وسنستعرض في المقالات التالية العقائد المختلفة الخاصة بـ:

قبلتهم

* الوضوء والصلاة

*الصوم

*الزكاة

*الحج

*عدة الشهور والأيام

*النكاح والطلاق

*الربا

*المواريث

*الزنا والمثلية

*حكم السارق والقاتل

 

جزى الله خيرا
قبلة البهائية
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 18 سبتمبر 2007 (6124 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4)
عقائد البهائية

قبلة البهائية

 

جعل البهاء القبلةَ موطنه (عكا) لأنه مطاف الملأ الأعلى ومصدر الأمر لمن في الأرض والسماء،- وفي الحقيقة أن قبلتهم تتغير بتغير ظروف البهاء ، فأيام أن كان مسجوناً في طهران كان سجن طهران قبلة البهائيين ، وأيام أن كان في بغداد كانت قبلتهم بغداد وحيثما كان في أدرنه كانت قبلتهم أدرنه، ولما دفن في عكا أصبحت قبلتهم عكا.

 

       ويناشد البهاء أتباع أستاذه الباب ..

" يا ملأ البيان اتقوا الرحمن ثم انظروا ما نزله في مقام آخر .. إنما القبلة، من يظهره الله (يقصد نفسه) متى ينقلب تنقلب إلى أن يستقر، كذلك نزل من لدن مالك القدر "

ويقول:"وإذا أردتم الصلاة ولوا وجهكم شطرى الأقدس المقام الذي جعله الله مطاف الملأ الأعلى ومقبل أهل مدائن البقاء، ومصدر الأمر لمن في الأرض والسموات" (1)

وفى سؤال لابنه عبد البهاء (عباس أفندي) حول قبلة البهائيين أجاب: "أما بخصوص محل التوجه فإنه مقبرته المقدسة-ويعنى مقبرته بعكا- بنص قطعي إلهي، الذي جعله مكانا للملأ الأعلى، روحي وذاتي وكينونتي لترابه الفداء ، والتوجه إلى غير ذلك العتبة المقدسة لا يجوز، إياك إياك إلى غيره .. لعمري إنه لمسجدي الأقصى وسدرتي المنتهى وجنتي العليا،  ومقصدي الأعلى" (2)

 

والغريب أن هؤلاء المجانين يوجهون وجهتهم نـحو معبودهم الذي لم يستطع  أن يخلص نفسه من السجن وقت أن كان سجيناً ، والذي كان يشتكى في سجنه ويقول:" أنا المظلوم المرمي في السجن الأعظم ، فأي إله هذا الذي لا يستطيع التخلص من أعدائه بل ويشتكيهم، و أي إله هذا لا يستطيع أن يخرج من سجن حبس فيه، وهذا إن دل فإنما يدل على عته هؤلاء الأتباع وانتماءاتهم لأعداء أمة الإسلام .

 

       يقول سبحانه وتعالى:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ{73} مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ{74} سورة الحج

 

والحقيقة: أن أعمال البهائيين وسجودهم على قبور مؤسس البهائية، وطوافهم حولها واعتقادهم أن البهاء سميع الدعوات ومجيبها ، والعليم بما كان وما يكون . إن كل هذه الأمور تدل دلالة واضحة على أنهم سبقوا المشركين والوثنيين في عبادة الأموات والقبور الذين لا يملكون لأنفسهم ضراً ولا نفعاً، ولا يملكون موتاً ولا حياة ولا نشورا (3)

 

 جزى الله خيرا

1- البهائية وجذورها البابية ص88

2- البهائية وجذورها البابية عن الخاروري، كجينة حدود وأحكام(فارسي) وخزينة وحدود وأحكام ص20،21

3- البهائية وجذورها البابية، عن جلال الدين شمس أحمدي، تنوير الألباب ص27

الوضوء والصلاة
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 17 سبتمبر 2007 (9078 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.33)
عقائد البهائية

الوضوء

يقول البهاء في الأقدس بخصوص الوضوء: "يغسل في كل يوم يديه، ثم وجهه، ويقعد مقبلاً إلى الله، ويذكر خمساً وتسعين مرة (الله أبها)"

وهكذا جعل الوضوء قاصراً على غسل الوجه واليد فقط.

 

وعن التيمم: "ومن لم يجد الماء يذكر خمس مرات بسم الله الأطهر، ثم يشرع في العمل "

وهو يرى أن الجماع والحدث الأصغر والأكبر ليسوا بنواقض للوضوء.

 

الصلاة

خفف البهاء في عدد الصلوات وفى عدد ركعاتها .. فالصلاة هي ثلاث : الصبح والعصر والمغرب ، كل منها ثلاث ركعات ، وإذا صلى البهائي إحداها تكفيه عن الباقي ، ولا صلاة للجماعة إلا على الميت ، وفى السفر يكفى أن تسجد وتقول سبحان الله .

يقول: "قد كتب عليكم الصلاة تسع ركعات لله منزل الآيات حين الزوال وفى البكر والآصال وعفونا عن عدة أخرى أمراً في كتاب الله إنه لهو الآمر المقتدر المختار"، ويقول: " قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. من رأى في نفسه ضعفاً من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده لهو الغفور الكريم، قد أذن الله لكم السجود على كل شيء"(1)

 

يقول عبد البهاء (عباس أفندى): " عند التكسر والتكاسل لا يجوز الصلاة ولا يجب، وهذا حكم الله من قبل ومن بعد، طوبى للسامعين والسامعات والعاملين والعاملات، الحمد لله منزل الآيات ومظهر البينات" (2) ويقول: " إن الصلوات الثلاثة ليست بواجبة بل تكفى منها الواحدة"

 

        فمرة يقول عبد البهاء بأن الصلاة أساس الأمر الإلهي، وأعظم الفرائض حيث قال: "اعلم أن الصلاة لازمة مفروضة، لا عذر للإنسان بأي حال من الأحوال من عدم إجرائها إلا إذا كان معتوها أو منعه منها مانع قهري فوق العادة"(3)، ويقول: "الصلاة أساس الأمر الإلهي، وسبب الروح وحياة القلوب الرحمانية"(4)

 

ومرة يسقطها بالكلية عن المتكاسلين فعند التكاسل لا يجوز الصلاة ولا بجب، وطبيعي أنه أيسر على الإنسان أن يتكاسل ولا يصلي فعبد البهاء يزعم أن هذا حكم الله من قبل ومن بعد....

 

كيفية أداء الصلاة

لا يجوز صلاة الجماعة عندهم إلا على الميت ، فالصلاة تؤدى فرادى وذلك طبقاً لتعاليم البهاء من كتابه الأقدس ، لكن ابنه عباس أفندى أباح صلاة الجماعة بعد وفاة أبيه ، وذلك يبين أن تلك الشريعة بشرية خالصة لا علاقة لها بالسماء .

 

        يقول صاحب تنوير الألباب "إن المصلى البهائي لا يقرأ شيئا مما نقرأه نـحن في صلواتنا كسورة الفاتحة والتسبيحات ، والتحيات ، والتشهد، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل يقرأ ما ابتدعه بهاء الله من عند نفسه، وذلك أن المصلي يقف متوجهاً شطر عكا بعد أن يلتفت يمنة ويسرة، ويقرأ بعض كلمات ، ثم يرفع يديه للدعاء، وبعدها يسجد، وبذلك تنتهي الركعة الأولى، ثم يقف مرة ثانية، ويقرأ أيضا بضع كلمات ثم يرفع يديه ويقول كلمات أخرى ثم يقول بعدها الله أبهى (عِوضاً عن الله أكبر)  يكررها ثلاث مرات، ويركع بعدها ثم يقف للدعاء وهو رافع يديه، ثم يسجد وبعد السجود، يبقى قاعداً لقراءة بعض الكلمات، وبذلك تنتهي الركعة الثانية ، وبعدها ينهض واقفاً للركعة الثالثة- وهى الركعة الأخيرة- لأن صلاتهم ثلاث ركعات ، فيفعل مثل ما فعل في الركعة الثانية إلا أنه في هذه الركعة يقول قبل السجود الله أبهى ثلاث مرات ثم يقعد بعد السجود ويقرأ بضع كلمات وتنتهي بذلك الصلاة... والصلاة المذكورة تسمى عندهم بالصلاة الكبيرة، الصلاة الصغيرة هي أنهم يقومون متوجهين إلى روضة بهاء الله، ويركعون، ثم يقعدون، ويقرءون في هذه الحالات الكلمات التي أمر بهاء الله بتلاوتها"(5)

الله أكبر رغم أنف كل مكابر ومعاند ...

صلاة الميت

يقول فيها: "قد نزلت في صلاة الميت ست تكبيرات من الله منزل الآيات والذي عنده علم القراءة له أن يقرا ما نزل قبلها وإلا عفا الله عنه إنه لهو العزيز الغفار، لا يبطل الشعر صلواتكم، ولا منع عن الروح مثل العظام وغيرها، ألبسوا السمور كما تلبسون اللخبز واديباج وما دونهما، إنه ما نهى في الفرقان ولكن اشتبه على العلماء إنه لهو العزيز العلام"(6)

 

جزى الله خيرا

1- مفتاح باب الأبواب

2- البهائية وجذورها البابية عن الخاوري، خرفية حدود وأحكام ص47

3- المصدر السابق ص26

4- المصدر السابق ص96

5- البهائية وجذورها البابية عن جلال الدين شمس أحمدي، تنوير الألباب طبعة1935 ص29

6- باب الأبواب

الصوم
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 17 سبتمبر 2007 (3462 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)
عقائد البهائية

الصوم

يقول ذلك المدعو بالبهاء في كتابه المزعوم المسمى بالأقدس:" يا قلمي الأعلى، قل يا ملأ الإنشاء ، قد كتبنا عليكم الصيام أياماً معدودات، وجعلنا النيروز عيداً لكم بعد إكمالها"، ويقول" من كان في نفسه ضعف من المرض أو الهرم عفا عنه فضلاً من عنده إنه لهو الغفور الكريم"

 

ويقول: "كفوا أنفسكم عن الأكل والشرب من الطلوع إلى الغروب كذلك حكم المحبوب من لدى الله المقتدر المختار "، " عند التكاسل لا يجوز الصلاة والصوم وهذا حكم الله من قبل وبعد" (1)

 

ويقول: " قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. مَن رأى في نفسه ضعفاً من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده لهو الغفور الكريم

 

جعل البهاء الصيام تسعة عشر يوما ، ووقته من طلوع الشمس إلى غروبها ، ولا يشترط سوى الامتناع عن الأكل والشرب ، أما الجماع فلا يفسد الصوم، ويعفى من الصيام المريض والمسافر والحامل والكسول والهرم، وعند التكسر والتكاسل لا يجوز الصيام أو الصلاة.

 

الصوم عند البهائية يكون شهر سموه بشهر العلاء ، وهذا الشهر هو آخر الشهور في السنة البهائية، والسنة البهائية تتكون من تسعة عشر شهرا، والشهر ينقسم إلى تسعة عشر يوما. وقد جعل البهاء يوم النيروز( عيداً لأتباعه، والنيروز يكون أول الربيع في 21 مارس (2)

 

فأي صيامٍ هذا الذي لا يصوم فيه الإنسان إلا عن الطعام والشراب؟

ترى.. إن سألنا بهائياً بماذا يفيد صيامكم، وما هو المغزى منه.. هل تراه سيقول غير أنه وسيلة للجوع، وربما إنقاص الوزن؟!

 

 ونحن نقول: الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة

 

جزى الله خيرا

1- البهائية وجذورها البابية عن الخاوري، خرفية حدود وأحكام ص49

2- البهائية وجذورها البابية

الزكاة
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 17 سبتمبر 2007 (2762 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)
عقائد البهائية

الزكاة

يقول البهاء في كتابه الأقدس عن الزكاة:

       "قد كتب عليكم تزكية الأقوات و ما دونها بالزكاة، هذا ما حكم به منزل الآيات ، في هذا الرقد المنيع"، ولم يستطع ذلك البهاء تحديد نصاب الزكاة فلما سُئل عن نصابها قال: "سوف نفصل لكم نصابها إذا شاء الله وأراد ، إنه يفعل ما يشاء يعلم من عنده إنه لهو العلام الحكيم"، ثم يقول: "يعمل في الزكاة كما نزل في الفرقان"   (1)

      

       وهو هنا يقصد القرآن الكريم.. وهذه معلومة خاطئة، فالسنة المطهرة هي التي بيّنت نصاب الزكاة وشروطها وأنواعها وليس القرآن الكريم، وهذا يؤكد لنا مدى بعده عن نصوص القرآن الكريم، لكنه بعد ذلك نلاحظ أن تقديس البهائيين للرقم 9 ا جعله يقرر لهم أنه من يملك مائة مثقال من الذهب يؤخذ منه تسعة عشر مثقالا (2)، "والذي يملك مائة مثقال من الذهب فتسعة عشر مثقالا لله فاطر الأرض والسماء وإياكم يا قوم أن تمنعوا أنفسكم عن الفضل العظيم" .

 

       هذه هي الإتاوة التي تقاضاها الميرزا عباس سنويا من أتباعه؛ "قد أمرناكم بهذا بعد إذ كنا أغنياء عنكم وعن كل من في السموات والأرضين.... يا قوم لا تخونوا في حقوق الله ولا تصرفوا هذا اللوح المنيع....قد حضرت لردى العرض (يعنى نفسه) وما لا يرى رب العالمين إذ أنزلنا اللوح بطراز الأمر لعل الناس بأحكام ربهم يعملون، وكذلك سئلنا من قبل في سنين متواليات، وأمسكنا القلم حكمة من لدنا إلى أن حضرت كتب من أنفسي معدودات في تلك الأيام، لذا أجبناهم بالحق بما نـحيي به القلوب"

 

       وهنا نأتي لتعليق صاحب كتاب مفتاح باب الأبواب (3) ليقول:  ويظهر من هذه الأقوال أنه لولا إلحاح المؤمنين به، لما كان ينزل هذه الأحكام وما كان يؤسس دينه، ويلزم عباده باتباعه، وهذا شأن بديع من الإلوهية الجديدة يختلف عن شئون الآلهة القديمة

أما نـحن فنقول: أصحاب العقول في راحة

 

جزى الله خيرا

 

1- الأقدس

2- البهائية وجذورها البابية ص95

3- محمد مهدي خان

الحج
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 17 سبتمبر 2007 (4365 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)
عقائد البهائية

الحـــج

أوجب البهاء الحج إلى مدفنه بعكا وذلك لأنه مطاف الملأ الأعلى وأعفى النساء من الحج .

 

يقول البهاء في كتابه الأقدس :

"قد حكم الله لمن استطاع منكم حج البيت دون النساء، عفا الله عنهن رحمة من عنده، إنه لهو المعطى الوهاب"، "وارفعن البيتين في المقامين والمقامات التي استقر فيها عرش ربكم الرحمن (يعنى نفسه) كذلك يأمركم مولى العارفين. إياكم أن تمنعوا شؤونات الأرض عما أمرتم به من .. قوى أمين "

 

والمراد من البيتين اللذين أمر بطوافهما والحج إليهما بيت على محمد(الباب) في شيراز ، والبيت الذي يسكن فيه بهاء الله ببغداد

      

ونجد أن البهاء لم يحدد زمناً للحج ، ولا شكلاً لمناسك ذلك الحج، وأطرف من ذلك أن البيتين لا يوجد لهما أثر ، لأن حكومة إيران هدمت تلك الدار التي سكنها الباب الشيرازي ، كما أن الدار التي كانت في بغداد والتي أقام فيها حسين المازندرانى (بهاء الله) لم يتبق في ملكهم فالحكومة حظرت نشاطات البهائيين في العراق ، وحلت المجالس والمحافل البهائية ، ولم تسمح لأي بهائي بالدخول في دار الحج ببغداد ويقصد البهائيون في حجهم مدفن البهاء بعكا لقوله السابق "قد حكم الله لمن استطاع منكم حج البيت (يقصد هنا مدفنه بعكا) دون النساء .(1)

 

ونتساءل بدورنا، ما هي الفائدة المرجوة من حج القبور وزيارتها، وما هي الفائدة التي ستعود على الرجال من دون النساء، فإن كانت عبادة: لِمَ حَرَم منها النساء، وإن كانت زائدة ولا حاجة فيها، فلِمَ فرضها على الرجال؟.. مجرد تساؤل!

 جزى الله خيرا

 

1- البهائية وجذورها البابية ص97 عن إحسان إلهي نظير

عدة الشهور والأيام في السنة البهائية
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (3120 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)
عقائد البهائية

عدة الشهور والأيام في السنة البهائية

شرع الله تعالى للناس جميعا تقويمات يعتمدون عليها في شئون حياتهم، ودلّهم على تلك التقويمات تصريحاً وتلميحاً، وبيّن أنها في كل عام اثنا عشر شهراً ، لا تزيد عليها ولا تنقص عنها ..

 

قال سبحانه وتعالى {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }التوبة36

ويأتي ذلك المخبول ليدعى أن "عدة الشهور تسعة عشر شهراً في كتاب الله قد أوّلها بهذا الاسم المهيمن على العالمين"

اقتفى البهاء خطوات الباب في تقسيم السنة و تسعة عشر شهراً ، وكل شهر تسعة عشر يوماً ، وسمى الأيام الباقية التي يتم بها 366 يوما على الحساب الشمسي وهي خمسة أيام سمّاها البهاء وهو مستفاد من طائفة الباطنية، ولكن قد حرّف وجعل لكل شهر من شهور السنة اسماً خاصاً به: فالأول (بهاء)، والثاني(جلال)، والثالث (جمال)، والرابع (عظمة) والخامس(نور)، والسادس(رحمة)، والسابع (كلمات)، والثامن (كمال) والتاسع (أسماء) والعاشر(عزة)، والحادي عشر ( مشيئة)، والثاني عشر (علم)، والثالث عشر (قدرة ) والرابع عشر (قول)، والخامس عشر (سائل)، والسادس عشر (شرف)، والسابع عشر (سلطان)، والثامن عشر (ملك)، والتاسع عشر (علاء )، و به يتم الحول. . وجعل لكل يوم من أيام الأسبوع اسماً خاصاً به أيضاً : فالأول(جلال)، والثاني(جمال)، والثالث(كمال)، والرابع(فضال)، والخامس(عدال)، والسادس(استحلال)، والسابع(استقلال)، و به تتم أيام الأسبوع وهذا مأخوذ من قدماء الفرس إذ جعلوا لكل يوم من أيام الشهر الثلاثين اسماً خاصاً به فلا يعدون، ثم إن البهائيين يؤرخون وقائعهم هكذا فيقولون: حدث ذلك في يوم كذا من ميلاد حضرت أعلى ، أو نقطة أولى، أو طلعت أعلى- أي الميرزا على محمد الباب

وهكذا أراد ذلك البهاء ومن شابهه التحريف في عقائد المسلمين ليشوهها .

 

يقول الحافظ ابن كثير: إن النبي صلى الله عليه وسلم خطب في حجته فقال:" ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا : منها أربعة حرم ، ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مُضر الذي بين جمادى وشعبان" .

 

وقوله صلى الله عليه وسلم: إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض ( فيه تقرير منه صلوات الله وسلامه عليه) وتثبيت الأمر على ما جعله الله في أول الأمر من غير تقديم ولا تأخير ولا زيادة ولا نقص ، ولا نسيء ولا تبديل، كما قال في تحريم مكة: " إن هذا البلد حرّمه الله يوم خلق السماوات والأرض فهو حرام بحرمة الله تعالى إلى يوم القيامة، وهكذا قال ها هنا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض.

 

وقد قال بعض المفسرين والمتكلمين على هذا الحديث إن المراد بقوله: (قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض) إنه اتفق أن حج رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك السنة في ذي الحجة، وأن العرب قد كانت نسأت النسيء يحجون في كثير من السنين بل أكثرها في غير زى الحجة ، وزعموا أن حجة الصديق في سنة تسع كانت في ذي القعدة.

 

فمن أين أتى البهاء والباب من قبله بهذا التقويم العجيب إلا أنهما أرادا أن يخالفا الإسلام في كل شيء حتى في تقويمه، وهذا ليس بغريب عليهما، فقد خالفا العقيدة الصحيحة بكل صورها، فما الضير من تكملة سلسلة المخالفات!

جزى الله خيرا
النكاح والطلاق
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (7960 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 28173 حرفا زيادة | التقييم: 4.33)
عقائد البهائية

النكاح والطلاق

مقدمة:

لِأَن يفعل أي شخص المحرمات، فهذا شأنه

ولِأَن يعيث في الأرض فساداً، وينتهك الحدود، فإنما مَرَّدُّه إلى الله

ولكن: أن يشَّرِّع شخص ما تشريعاً باطلاً لا يتماشى مع أي عقل أو منطق، و مع هذا يتّبعه بعض البشر، فهذا ما لا نفهمه أبدا...

 

حرّم البهاء الزواج بأكثر من امرأتين، و لم يحرِّم من النساء سوى الأم وزوجة الأب، ومنع التعدد وأباح اتخاذ الرفيقة من النساء. وأباح الزنا وزنا المحارم ، وفِعل قوم سيدنا لوط كذلك.. وها هو يكشف عن أقنعته واحداً تلو الآخر في كرهه للإسلام، ورغبته في مغايرة ما جاء به شرع الله عز وجل .. ولا حول ولا قوة إلا بالله

 

تحريمه لأكثر من زوجتين:

يقول البهاء: "قد كتب عليكم النكاح، إياكم أن تتجاوزوا عن اثنين، والذي اقتنع بواحدة من الإماء، استراحت نفسه ونفسها ، ومن اتخذ بكراً لخدمته لا بأس كذلك، كان الأمر من حكم الوحي بالحق مرموقاً، تزوجوا يا قوم ليظهر منكم يذكرني في بين عبادي هذا من أمري عليكم اتخذوه لأنفسكم معيناً"

 

تفريقه بين مهر القروية والتي تعيش بالمدينة:

فقد جعل مهر المرأة المدنية أعلى من المرأة القروية،

يقول:"لا يحقق الصهار إلا بالأمهار، قد قدر للمدن تسعة عشر مثقالاً من الذهب الإبريز، وللقرى من الفضة، ومن أراد الزيادة حرم عليه أن يتجاوز عن خمسة وتسعين مثقالاً، كذلك كان الأمر بالعز مسطوراً" .

 

المحرمات في البهائية:

ويقول:" قد حرمت عليكم أزواج آبائكم، إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان، اتقوا الرحمن، يا ملأ الأمكان، ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح، ولا تكونوا في هيماء الشهوات من الهائمين"

(هذا الحكم كان من ضمن أسباب الشقاق بين عباس أفندي وشقيقه الميرزا  محمد على إذ لم يرض الثاني ما أبطله الأول من أحكام أبيهما أو إلههما فيما يتعلق بنكاح الأخت وغيرها من المحرمات والله أعلم ، فقاما يكفر بعضهما بعضاً وانشقت بذلك البابية والبهائية وحلّت عروة انفصامها).

ثم لم نعلم سبب استحيائه عن ذكر الغلمان بالتحليل أو التجويز أو التسويغ أو التقبيح أو التحريم حيث إن هذا الأمر الممقوت صار الآن في مقدمة آفات العمران ومن أعظم مسودات وجه الإنسانية وعمّت بليته في الشرق والغرب. فكيف يستحى عن التصريح بالتحليل أو التحريم به في هذا التشريع الجديد. إن كان قصده التحليل فأين مسوغاته وإن كان قصده التحريم فأين أين توضيح العقاب ومجازاة الفاعلين.

رضي الله عمن يحل لنا هاتين المشكلتين المعضلتين المذكورتين ويكون له الأجر والثواب!!

 

 

هنا نجد أن البهاء اقتصر على تحريم أزواج الآباء، أما باقي الأقارب فحلال للرجل أن ينكحهن، كالأخوات، والعمات، والخالات، وبنات الأخ، وبنات الأخت، وأمهات الرضاعة، وأخوات الرضاعة فلم يحرم إلا أزواج الآباء، حتى أن عباس عبد البهاء أفتى في مكاتيبه بأنه لا يحرم نكاح الأقارب ، قال: "لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب"(1)

 

لما كان اكتفاء البهاء بتحريم أزواج الآباء فقط وسكوته عن بقية المحرمات التي ذكرها القرآن المجيد ، دليل قاطع على أنه يجوز عند البهائيين نكاح البنات، والأخوات، وخلافهما، مما لا يجوز، في أي شريعة من الشرائع السماوية الموجودة، ثم إننا لا نعلم سبب استحيائه من ذكر حكم الغلمان( فِعل قوم النبي لوط بالغلمان) من تحريم وتقبيح أو خلافهما في شريعته الجديدة، خصوصاً وأن هذا المرض الخبيث يفتك في الأخلاق فتكا مريعاً في الشرق والغرب، وأن سكوته عن بيان الحكم في هذا الأمر القبيح جعل بعض أتباعه يرتكبه بحجة أن البهاء لم ينص على تحريم كما ذكر ذلك مُبَّلِّغهم السابق الملقب أوده في كتابه كشف الحيل(2)

      

والجدير بالذكر أن البهاء اختلف مع أستاذه الباب في مسألة تحديد عدد الزوجات فالباب أطلقها و في ذلك يقول" أنكحوا ما طاب لكم من النساء، هن حلائل متى اتفق الرجل والمرأة، شريط أن يكون سن كل منهما الحادية عشرة فما فوق"(3)

 

أما البهاء فقد قيّدها باثنتين. يبدو أنه لم يبح بأكثر من زوجتين مطابقة لحاله، فلقد كان متزوجاً بامرأتين، فكيف تخالف عبيده فعل إلههم لعنهم الله جميعا.

 

لكنه اتفق معه وسار على دربه في مسألة الزواج بالمحارم، فلقد أباح زواج الإخوة والأخوات، بعضهم ببعض، فالأخت عنده تباح لأخيها حتى يتزوجها، وليس للأخت حق الامتناع عن أخيها أو رفض ذلك الزواج ويعلل ذلك بأن ذلك الأمر خارج نطاق الاختيار.

 

بل إن هذا النوع من الزنا قد تقرر ضمن التحريمات الشائعة والمؤدية إلى المحافظة على القيم الثابتة، وصار هناك ميول عام وعالمي إلى تحريم زواج الأم بالابن، والأب بالابنة، والشقيق بالشقيقة ومنع حدوث المعاشرة الجنسية بينهم على الإطلاق.

 

فإذا كان الزواج عندهم يتم بهذا الشكل، فأين تكون المودة والرحمة إذن لا بل أين يكون السكون والاستقرار، فضلا عن أن يكون كل منهما لباساً للآخرة يستره ويصونه، بجانب المحافظة عليه، بل كيف يتعايشان كزوجين. وهما أشبه بالمصارعين الذين يعمل كل منهما على إسقاط الآخر فوق أرضية حلبة المصارعة. لا شك أن الزواج الإجباري الذي دعا إليه الباب إنما يعبر عن حالة خاصة به عاشت في وجدان عشيقته، التي انطلقت على رغباتها المجنونة، حتى لو كان تحقيق تلك الرغبات محفوفاً بدم الأب والعم والزوج ، وذلك مما يدفع إلى الانـحلال ، ويدفع الأسَر الهادئة إلى العنف والعصبية ؛ فيحصل النفور بين أفراد المجتمع وتنتشر العداوة ويكون الناس بين أحد أمرين:

الربــا
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (3011 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
عقائد البهائية

الربا

 

الربا محرم في جميع الشرائع الإلهية، لكن اليهود حرفوا التوراة وأحلوا ما حرّم الله ، واخترعوا التلمود الذي أباح أكل أموال الناس بالباطل .

ولقد دفع اليهودُ البهاءَ  لإعلان أن الربا حلال .

 فقد سأل أحد اليهود  البهاءَ عن حكم الربا فأجاب : "وأما ما سألت عن أرباح الذهب والفضة ، فقد صدر البيان الآتي من ملكوت الرحمن منذ عدة سنين خاصاً لاسم الله زين المقربين عليه بهاء الله الأبهى قوله تعالى – وهو يعني بذلك أنه الإله - فضلاً على العباد قررنا الربا كسائر المعاملات المتداولة بين الناس، صار ربح النقود حلالاً طيباً طاهراً ، وقد توقف القلم الأعلى في تحديده حكمة من عنده وسعة لعباده .

فها هو التشريع على حسب الأهواء والميول والمصالح.. أي إلهٍ هذا!!

 

جزى الله خيرا
المواريث في البهائية
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (2086 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 3.66)
عقائد البهائية

المواريث في البهائية

لقد غيّرت البهائية نظام المواريث كما غيّر من قبله الباب. فجعلت ميراث الذكر كالأنثى( كانت هذه بمثابة رشوة للمرأة للدخول في البهائية وإيهامها- بالباطل- بأن هذا وجه من أوجه المساواة)

 

يقول الباب: "أيها الأحباب توارثوا التركات بينكم، إناثكم كذكوركم، لا فرق بينهم وبينكم، واجعلوا التركات جبراً للاحتياجات، فليكن الشبان والشابات أصحاب الكفاءات حتى تعتدل معهم الاحتياجات، أما الصغار والكهول فأمرهم موكول، فلا يتساووا الشباب، وإنما يكونوا أقل حظاً منهم بقدر ظروف كل منهم "

 

لقد زعم الباب أن الميراث منحة وليس حقاً، وبالتالي، فكل الرجال والنساء سواء بعدد الرءوس، ولا عبرة بالنوع، من كونه ذكراً أو أنثى

 يقول الباب: "خَلق الله الناسَ صنفاً واحداً ذكراً و أنثى، وأفاض عليهم مال ورثتهم، فهم شركاء حتى يكونوا أحباء، ولا تمايز بينهم، حتى لا يكونوا أعداء، فكما يصرف الرجل تصرف المرأة، وكما خلق الله الرجل كذلك خلق المرأة، كما ينجب الرجل فكذلك تنجب المرأة، فهم في الحياة سواء، وهم في التركة كذلك سواء "



أما البهاء فقد جعل نظام تقسيم المواريث على حسب حروف الجُمل فقال:"لقد قسمنا المواريث على عدد الزاء... ولأزواج من كتاب الحاء على عدد التاء .

 

ثم جُعِلت ثلث تركة الميت للدولة-يعنى الدولة البهائية- وقال في ذلك: يرجع الثلثان مما تركه- الميت- إلى الذرية والثلث إلى بيت العدل

جزى الله خيرا 

حكم الزنا، وفِعل قوم لوط
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (4336 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 1.5)
عقائد البهائية

الزنا وفِعل قوم لوط

يبدو أن البهاء كان رجل اقتصاد من الدرجة الأولى، فهو من ناحية يشجع الزنا ويدل عليه بمنتهى الوضوح حينما لا يحرم العلاقة الآثمة بين الأم وابنها وبين الأخ وأخته، ولا يعتبره زنا، ومن ناحية أخرى يفرض على الزاني تسعة مثاقيل ذهب لبيت العدل!!

أليس في هذا باب من أبواب التمويل ويكون في صورة تكفير عن الخطيئة؟

يا له من فِكر، ويا له من عقل ذلك الذي يؤمن به!

عقوبة الزنا

فقد جعل عقوبة الزنا تسعة مثاقيل ذهب تسلم لبيت العدل في عكا .

ويفسر ذلك الحكم ابن البهاء قائلا: "وهذا الحكم يتعلق بالزاني غير المحصن والزانية غير المحصنة، أما المحصن والمحصنة فلا حكم عليهما إلا أن يحكم عليهما بيت العدل".

 

حكم فِعل قوم لوط

أما فِعل قوم لوط:  فقد سكت عنه فيقول"إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان

 قد حكم الله لكل زان وزانية دية مسلمة إلى بيت العدل وهى تسعة مثاقيل من الذهب وان عاد مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء، هذا ما حكم به مالك الأسماء في الأولى، وفى الأخرى قدر لها عذاب مهين. من ابتلى بمعصية فله أن يتوب ويرجع إلى الله إنه يغفر لمن يشاء ولا يسئل عما شاء إنه لهو التواب العزيز الحميد (1)

 

جزى الله خيرا

1- مفتاح باب الأبواب

حكم السارق والقاتل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 16 سبتمبر 2007 (2746 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
عقائد البهائية

حكم السارق والقاتل في البهائية

بالطبع لم تذكر البهائية أية نصوص بخصوص الكذب والنفاق والافتراء ليس فقط على الناس بل على الله عز وجل، وكيف تفعل ذلك وهي العقيدة الكاذبة المنافقة التي لا تدين إلا للمصالح والأهواء...

في حكم السارق:

 "قد كتب على السارق النفي والحبس وفى الثالث فاجعلوا في جيبه علامة يعرف بها لئلا تقبله مدن الله ودياره، إياكم أن تأخذكم الرأفة في دين الله، اعملوا ما أمرتم به من لدن مشفق رحيم".

 

في حكم القاتل ومحرِق البيوت عمداً

" من أحرق بيتاً متعمداً فأحرقوه. ومن قتل نفساً عامداً فاقتلوه. خذوا سنن الله بأيادي القدرة والاقتدار ثم اتركوا سنن الجاهلين. وإن تحكموا لهما حبساً أبدياً لا بأس عليكم في الكتاب إنه لهو الحاكم على ما يريد" .

 

ترى، هل يعتبر البهاء قاتلاً لأخيه صبح أزل وأتباعه الأزليين؟

ولماذا لم يطبق عليه الحكم بالقتل أو الحبس؟

أين العدل يا من تنادون بالعدل والسلام العالمي!

جزى الله خيرا

 

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  أسم القسم للمقالات

هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

انشاء الصفحة: 0.70 ثانية