:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 

القائمة الرئيسية

القرأن الكريم

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 64 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.
تشابهها مع الفلاسفة اليهود
أرسلت في الجمعة 14 سبتمبر 2007 بواسطة admin
تشابهت قلوبهم


إن التأويل في النصوص هو شيء ابتدعته طائفة من فلاسفة اليهود من قبل، ففي ترجمة  "فيلون" الفيلسوف اليهودي المولود ما بين عشرين وثلاثين قبل ميلاد المسيح أنه ألّف كتاباً في تأويل التوراة ذاهباً إلى أن كثيراً مما فيها رموز إلى أشياء غير ظاهرة، ويقول الكاتبون في تاريخ الفلسفة: إن هذا التأويل الرمزي كان موجوداً معروفا عند أدباء اليهود بالإسكندرية قبل زمن (فيلون)، ويذكرون أمثلة تأويلهم أنهم فسروا آدم بالعقل، والجنة برياسة النفس، وإبراهيم بالفضيلة الناتجة من العلم، وإسحاق عندهم هو الفضيلة الغريزية، ويعقوب الفضيلة الحاملة من التمرين، إلى أمثال هذا من التأويل الذي لا يحوم عليه إلا الجاحدون المراءون، ولا يقبله منهم إلا قوم هم عن مواقع الحكمة ودلائل الحق غافلون.

وقَلَّدَ البهائيون الفلاسفة فيما يدعونه من قِدَم العالم، ففي كتاب (بهاء الله والعصر الجديد) يقول: "عَلِم بهاء الله أن الكون بلا مبدأ زمني،  فهو صادر أبدي من العلة الأولى، وكان الخلق دائماً مع خالقه وهو دائماً معهم".

 

 جزى الله خيرا

 
أكثر مقال قراءة عن تشابهت قلوبهم:
تشابهها مع الماسونية


المعدل: 0  تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:


  'طباعة  ارسال ارسال

المواضيع المرتبطة

تشابهت قلوبهم

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.
هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

انشاء الصفحة: 0.05 ثانية